دوت يمن ( اقتصاد ) :

 

نجح الاقتصاد البريطاني في إضافة وظائف بأكثر من التوقعات في الربع الأخير من 2018، على الرغم من تباطؤ نمو الاقتصاد ككل والمخاوف المتعلقة بالبريكست.

وأضاف الاقتصاد 167ألف وظيفة في الفترة المذكورة سلفاً، وفقاً لمكتب الإحصاءات الوطني البريطاني الذي علق بأن حالة سوق العمل لازالت "متينة" وأن تأثير مخاطر البريكست لم ينعكس حتى الأن.

وفي سياق متصل، بلغ معدل البطالة في بريطانيا أدنى مستوى له منذ 44 عاما، بحسب ما أظهرت بيانات رسمية رغم تراجع النمو الاقتصادي جراء تباطؤ الاقتصاد العالمي والمخاوف بشأن بريكست.

وبلغ معدل البطالة 4.0% في الأشهر الثلاثة حتى كانون الأول/ديسمبر، وهو أقل مستوى منذ 1975، بحسب ما أفاد مكتب الاحصاءات الوطني.

وكان المعدل هو ذاته الذي تم تسجيله في الأشهر الثلاثة حتى تشرين الثاني/نوفمبر، وفق بيان مكتب الاحصاءات، بينما كان متوقعاً ألا يحدث أي تغير.

وتراجع إجمالي عدد العاطلين عن العمل بـ14 ألفا ليبلغ 1.36 مليون في العام المنتهي في كانون الأول/ديسمبر، وهو عدد أقل بمئة ألف عن العام السابق.

لكن الأنباء الجيدة عن سوق العمل تزامنت مع إعلان شركة "هوندا" اليابانية لصناعة السيارات أنها ستغلق مصنعها في بريطانيا عام 2021، ما يعني خسارة 3500 وظيفة.

وأوضح مكتب الاحصاءات أن الأجور في بريطانيا بقيت متفوقة على معدل التضخم.

وقال إنه "رغم تباطؤ النمو، ازدهر سوق العمل في بريطانيا"، مشيرا كذلك إلى تسجيل البلاد معدل توظيف قياسياً.

ونما متوسط الدخل بما في ذلك المكافآت بنسبة 3.4% في الشهور الثلاثة حتى كانون الأول/ديسمبر مقارنة بالعام السابق، وهو ما عزز القدرة الشرائية لرواتب الموظفين.